تنقل لأعلى
تسجيل الدخول

• - دور القرآن الكريم في سطور

دار القرآن مؤسسة تربوية تعني بتعزيز الجانب الثقافي والشرعي في المجتمع وتسعى إلى مساعدة الدارسين والدارسات على حفظ القرآن الكريم وإجادة ترتيله وتلاوته وتعلم أحكام التجويد، وتزويدهم بالعلوم الشرعية من فقه وحديث وتفسير وعقيدة وسيرة وغيرها، وتعمل على تنمية الوعي الديني بين أفراد المجتمع، وتصحيح الأفكار الخاطئة، وتحصين المجتمع من أخطارها بمواجهة ما يجد على الساحة من ممارسات وتصرفات تسيء لتعاليم الدين وعادات مجتمعنا وتقاليدنا، كما أن من ضمن الرسالة التي تضطلع الدور بأدائها المحافظة على كيان الأسرة المسلمة وحمايتها من الأخطار التي تهددها، والعمل على نشر القيم والفضائل والأخلاق، والتعاون مع شتى الجهات لتحقيق الأغراض.
وتتميز دور القرآن الكريم بتوفير المناخ الملائم لإعداد حفظ كتاب الله عز وجل والتخصص في علم التجويد لإعداد جيل من الحفظة الذين يتولون الإمامة والخطابة.

أهداف دور القرآن الكريم

1. تزويد الدارسين والدارسات بالقدر المناسب من العلوم الشرعية والثقافة الإسلامية.2. الاهتمام بالقرآن العظيم حفظاً وتجويداً وتفسيراً.
3. الالتزام بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم حفظاً وسلوكاً، والسعي على نشرها وتعليمها.
4. السعي إلى تكوين الشخصية الإسلامية المتفاعلة مع قضايا الأمة المعاصرة.
5. تنمية القيم وتفعيل الاتجاهات الإسلامية لدى جميع شرائح المجتمع لتحصيل الأجيال بالمقومات والسلوكيات الإسلامية.
6. مساعدة المسلم في فهم قضايا الإسلام المعاصرة والدفاع عنها.
7. الإلمام بعلوم اللغة العربية والتاريخ الإسلامي والسيرة النبوية.
8. تعميق الشعور بالمسئولية نحو تعلم القرآن الكريم وتعليمه.

شروط القبول في دار القرآن الكريم

ترحب دور القرآن الكريم بالراغبين للالتحاق في مراكزها المنتشرة في المحافظات الستة لحفظ القرآن الكريم وتحصيل العلم الشرعي والثقافة الإسلامية.


ويشترط للقبول في دار القرآن الكريم ما يلي:

1- أن يكون حاصلا على شهادة المرحلة المتوسطة في التعليم العام أو ما يعادلها.
2- أن لا يقل سن الدارس عن (16) سنة.
3- إجادة اللغة العربية قراءة وكتابة.
4- أن يجتاز المقابلة الشخصية " لفصول محو الأمية"
تشمل الدراسة في دور القرآن الكريم المقررات التالية:
  • مقررات دراسية متصلة بالقرآن الكريم، وعلومه وهي :
    • تلاوة وتجويد
    • تفسير
    • علوم القرآن
  • مقررات دراسية متصلة بالحديث الشريف ، ومصطلحاته وهي :
    • الحديث الشريف
    • مصطلح الحديث
  • مقرر دراسي في الفقه الإسلامية
  • مقرر دراسي في اللغة العربية
  • مقرر دراسي في السيرة النبوية
  • مقرر دراسي في التاريخ الإسلامي
وكل هذه المقررات تتظافر فيما بينها لإيجاد الشخصية الإسلامية المتمسكة بكتاب الله تعالى ، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، عن فهم ووعي، وإدراك.
1.      تتكون الخطة الدراسية لدور القرآن الكريم ، من اثنتي عشر حصة اسبوعيا ومدة الدراسة أربع سنوات، بواقع ثمانية فصول دراسية ، حيث أن السنة قسمت الى فصلين دراسيين أحداهما في الخريف (الفصل الأول)، والثاني في الربيع (الفصل الثاني) ومدة كل منهما أربعة عشر أسبوعا دراسياً.
2.      والدراسة ثلاثة أيام في الأسبوع بمعدل أربع حصص يوميا يتخللها فواصل زمنية للاستراحة ، ووقت أداء الصلاة.
3.      زمن الحصة خمس وأربعون دقيقة.
4.      تبدأ الدراسة الساعة الرابعة بعد العصر وتنتهي في الساعة السابعة والنصف لمراكز الرجال والنساء.
5.      اما المراكز الصباحية فهي للنساء وتبدأ الدراسة فيها من الساعة الثامنة والنصف وحتى الحادية عشر والنصف.
- معهد الدراسات الإسلامية.

معهد الدراسات الإسلامية: هي مرحلة دراسية تأتي بعد التخرج بنجاح من مرحلة النظام المطور في دار القرآن الكريم مدتها سنتان حسب نظام الفصول بواقع أربعة فصول دراسية.
وكان أول معهد للدراسات الإسلامية قد تم افتتاحه عام (1978م) للرجال، وبالنسبة للنساء فقد تم افتتاح أول معهد لهن عام (1984م).
- وتنقسم الدراسة فيه إلى شعبتين:
  • شعبة القرآن الكريم: وتشتمل الدراسة فيها على الحفظ والتجويد والتفسير وحسن التلاوة والتجويد وكذلك دراسة تاريخ المصحف الشريف بشكل يتميز بسهولة العرض وأمانة النقل وتاريخ القراء العشر وتواتر رواياتهم ومقرر اللغة العربية.
  • شعبة الدعوة: وتشمل الدراسة فيها مقررات تتصل بالقرآن الكريم وتفسيره والحديث الشريف وعلومه والعقيدة ومناهج المفسرين، ومقررات الفقه وعلومه ومادة الخطابة بالنسبة للرجال، ومادة الدعوة بالنسبة للنساء.
ويمكن أن نحصر أهداف معهد الدراسات الإسلامية بما يلي:
1.      تعميق فهم الشريعة الإسلامية، وتوثيق العلاقة فيما بين الدارس وكتاب الله تعالى، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
2.      توسيع دائرة الفهم الصحيح عن العلاقات الإنسانية وأسس التعامل السمح في ضوء الإسلام.
3.      إعداد أئمة وخطباء ومدرسين أكفاء قادرين على العطاء في مجتمعهم.
4.      تنمية قدرة التعامل مع مصادر المعرفة في العلوم الإسلامية وأمهات كتب التراث الإسلامي بشعبتيه إلا من أكمل الدراسة في دار القرآن الكريم بنجاح.

وكان الدافع من إنشاء معهد الدراسات الإسلامية حاجة المجتمع الملحة للمخرجات الشرعية سواء للتدريس الشرعي أو قيام بتحفيظ القرآن الكريم, أو توفير الكوادر البشرية القادرة على استلام زمام أهدافه فأصبح هناك المدرس والمحفظ والإمام والخطيب الذي يقوم بالدور المطلوب في شتى المجالات الشرعي.
 

- الفصول التمهيدية ( محو الأمية).

تعد الأمية إحدى العقبات في طريق التقدم والازدهار في المجتمعات الحضارية, وهي مظهر من مظاهر التخلف الاجتماعي والثقافي والفكري في المجتمع, ولما كانت شريحة كبيرة في المجتمع قد فاتها تحصيل العلم في الصغر واصبح عليهم عبء ثقيل في تنشئة الأجيال تنشئة إسلامية صحيحة, لذلك بادرت إدارة الدراسات الإسلامية بإنشاء الفصول التمهيدية لتعليم الكبار رجالاً ونساءً لتكون القاعدة الأساسية لإعدادهم لمرحلة الالتحاق بدور القرآن الكريم, كما أتاحت الفرصة لهذا الجيل لتعلم كتاب الله تعالى وحفظه, والوقوف على فهم أسرار الشريعة الإسلامية السمحاء, ليساهموا مع المجتمع في تربية الأبناء تربية إسلامية صحيحة.

وتشمل الدراسة في الفصول التمهيدية على تلاوة الأجزاء الثلاثة الأخيرة من القرآن الكريم وحفظها, ومعرفة بعض أبواب الفقه من الطهارة والصلاة والصوم والحج, وتعلم مبادئ اللغة العربية بالإضافة إلى الوقوف على سيرة المصطفى - صلى الله عليه وسلم - ومده الدراسة في هذه الفصول ست سنوات على مدار ثلاثة أيام في الأسبوع .