تنقل لأعلى
تسجيل الدخول

• - الحذر من فوات صلاة الفجر

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: من صلّى الصبح في جماعة فكأنما صلّى الليل كله .رواه مسلم  والترمذي .

وقال عليه الصلاة والسلام :  أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبواً .  رواه الإمام أحمد .  وقال صلى الله عليه وسلم : يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر ، ثم يعرج الذين باتوا فيكم ، فيسألهم وهو أعلم بهم : كيف تركتم عبادي ، فيقولون : تركناهم وهم يصلون، وأتيناهم وهم يصلون.   رواه البخاري. وقال صلى الله عليه وسلم :  أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر. وفي الصحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:  كنا إذا فقدنا الرجل في الفجر والعشاء أسأنا به الظن!   رواه الطبراني.وإنما تكون إساءة الظن بذلك المتخلف عن هاتين الصلاتين لأن المحافظة عليهما معيار صدق الرجل وإيمانه ، ومعيار يقاس به إخلاصه ، ذلك أن سواهما من الصلوات قد يستطيعها المرء لمناسبتها لظروف العمل ووقت الاستيقاظ ، في حين لا يستطيع المحافظة على الفجر والعشاء مع الجماعة إلا الحازم الصادق الذي يُرجى له الخير . ومن الأحاديث الدالة على خطورة فوات صلاة الفجر قوله صلى الله عليه وسلم : من صلّى الصبح فهو في ذمة الله ، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء ، فإن من يطلبه من ذمته بشيء يدركه ثم يكبه على وجهه في نار جهنم .رواه مسلم.ومعنى في ذمة الله : أي في حفظه وكلاءته سبحانه.