تنقل لأعلى
تسجيل الدخول

• - كلمة شهر رمضان المبارك

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين . وبعد ،،،

 من رحمته سبحانه وتعالى أن جعل لنا مواسم يجدد المسلم فيها قربه منه سبحانه فما ينتهي موسم إلا ويأتي غيره يزداد فيه القريب ويقرب البعيد ويتوب المذنب ويتذكر الغافل كل ذلك حتى نحقق قوله تعالى لنا على لسان نبيه يعقوب عليه السلام"فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون "
البقرة (132 )
 من هذه المواسم المباركة هذا الشهر الكريم المبارك شهر رمضان الذي كان يحتاط فيه نبينا على الصلاة والسلام فيقول " أحصوا لي هلال شعبان لرمضان " ويقول مرحباً به بقوله مخاطبا صحابته " أتاكم شهر رمضان شهر مبارك " .
 هذا الشهر الذي ميز على بقيه الشهور أن جعل الله نزول القرآن فيه وجعل فيه ليله مباركة هي ليله القدر التي فضَّلت على ألف شهر فيها يقول عليه الصلاة والسلام " فيها ليله من حرمها فقد حرم " أي من حرم قيامها والعمل بطاعة الله فيها فقد حرم خيراً كبيراً .
 كان سلف هذه الأمة يقضون ستة أشهر داعين الله أن يبلغهم شهر رمضان وستة أشهر أخرى أن يتقبل الله منهم ما عملوا في هذا الشهر ، كانوا يجلسون في المساجد يقولون : " نحفظ صيامنا " ويقولون : " لا يكن يوم صومك كيوم فطرك " ويقولون " إذا صمت فليصم منك كل شيء " .
 يأتي الصيام والقرآن يحاجان الله يقول الصيام : منعته الطعام والشراب في نهار رمضان فشفعني ويقول القرآن : منعته النوم في الليل فشفعني فيشفعان ".
 فينبغي للمسلم يشتغل بالطاعات والقربات في هذا الشهر من صيام وقيام وقراءة للقرآن وذكر ومناجاة وصدقة واستغفار .
 فهذا شهر مغفرة ورحمة ويعتق الله فيه رقاب من ناره فينبغي أن يعطى هذا الشهر ما يستحقه من استقبال بالطاعات والقربات حتى إذا انقضى هذا الشهر يكن العبد من عتقائه وممن رحمة الله وغفر له .
 نسأله تعالى أن يرضى عنا ويغفر لنا وأن يجعلنا من عتقاء هذا الشهر إنه جواد كريم والحمد لله رب العالمين .