تنقل لأعلى
تسجيل الدخول

• - الصيام ... حكمه وأحكامه

الصيام فريضة إسلامية وعبادة من العبادات المقررة في جميع الأديان القديمة، يقول سبحانه وتعالى:  يأيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون.والصيام هو الإمساك عن شهوات الجسد وسائر المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس مدة شهر رمضان تقربًا إلى الله تعالى وطلبًا لمرضاته،

يقول الله سبحانه: (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه).وورد في فضل الصيام وفضل العمل الصالح في رمضان أحاديث كثيرة منها  ما ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: إن النبي صلى الله عليه وسلم قال:  قال الله تعالى "كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به" .وقال صلى الله عليه وسلم  :  الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي ربي منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه، ويقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفعان .و قال صلى الله عليه وسلم:  من صام رمضان وعرف حدوده وتحفظ مما كان ينبغي أن يتحفظ منه كفر ما قبله).  وقال : (من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غـُـفر له ما تقدم من ذنبه).
 
* والصيام له حكم وأسرار منها ما هو صحي ومنها ما هو نفسي، ومنها ما هو خلقي ومنها ما هو اجتماعي،  فالصيام  هو أهم علاج إن لم يكن العلاج الوحيد للوقاية من أمراض كثيرة كاضطرابات الأمعاء المزمنة والمصحوبة بتخمر في المواد الزلالية والنشوية وزيادة الوزن الناشئ عن كثرة الغذاء وقلة الحركة وزيادة الضغط والبول السكري والتهاب الكلى الحاد المزمن المصحوب بارتشاح وتورم وأمراض القلب المصحوبة بتورم والتهاب المفاصل. خصوصا إذا كانت مصحوبة بسمنة كما يحصل عند السيدات غالبا بعد سن الأربعين.
* والله سبحانه فرض الصيام على هذه الأمة كما فرضه على من تقدمها من الأمم؛ ليعد النفوس ويهيئها لكل خير وبر، وذلك .. إن الصائم يترك شهواته، وأحب الأشياء إليه - مع قدرته عليها - امتثالا لأمر الله ومسارعة إلى مرضاته، وهذا من شأنه أن يورث خشية الله وينمي ملكة المراقبة ويوقظ الضمير.
* ثم إن الصيام يقوي الإرادة ويعودها الصبر والاحتمال فيستطيع الإنسان مواجهة الحياة ومكافحتها بشجاعة، فلا تلينه صعابها، ولا تتغلب عليه أحداثها ، وبقدر ما تقوى الإرادة يضعف سلطان العادة وبذلك تتاح الفرص لهجر الكثير من العادات السيئة.. مثل عادة التدخين وتناول المكيفات وغيرها مما يضعف البدن ويمرضه ويذهب بالمال في غير طائل.
وبإيقاظ الضمير وتقوية الإرادة يعظم الإنسان ويشرف ويصل إلى الذروة من الفوز والنجاح.