تنقل لأعلى
تسجيل الدخول

• - الحج من أفضل الأعمال

   الحج أفضل الأعمال أو من أفضل الأعمال، كما جاء في حديث أبي هريرة حينما سُئِلَ رسول صلى الله عليه وسلم   أي الأعمال أفضل؟ قال: "إيمانٌ بالله ورسوله، ثم الجهاد في سبيل الله، ثم الحج المبرور" والحج جهاد، وفضل الجهاد عظيم، وهو ذروة سنام الإسلام.

وفى حديث الطبراني في شأن الرجل الضعيف الذي لا يستطيع أن يجاهد: "هلم إلى جهادٍ لا شوكة فيه: الحج "، وفى رواية النسائي: "جهاد الكبير والضعيف والمرأة: الحج ".  وقالت السيدة  عائشة للرسول صلى الله عليه وسلم  : "نرى الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد؟ قال: لَكُنَّ أفضل الجهاد: حجٌ مبرور ".و في الحج أيضا مغفرة الذنوب  "من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ".رواه البخاري ومسلم  وعندما أسلم عمرو بن العاص: " أما علمت أن الإسلام يهدم ما قبله وأن الهجرة تهدم ما قبلها، وأن الحج يهدم ما قبله؟ ". وقال صلى الله عليه وسلم  : " تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة، وليس للحجة المبرور ثواب إلا الجنة، والحجاج والعمار وفد الله إن دعوه أجابهم، وإن استغفروه غفر لهم ".