تنقل لأعلى
تسجيل الدخول

• - كيف تكون المغفرة من بعد الذنب؟

( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم)
(فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه إن الله غفور رحيم) المائدة 39وقال جل في علاه (وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم) الأنعام 54
(إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا) مريم 60
(وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى) طه 82
(إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما) الفرقان 70
إذا أذنبت بأي فعل أو قول بغفلة منك ثم بعدها, استقيضت وأردت أن يغفر الله لك هذا الذنب الذي ورد منك قبل دقائق أو ساعات, فاعمل عملا صالحا, أي عمل صالح...قال الله تعالى (وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين) هود 114وقال عليه الصلاة والسلام :" اتبع السيئة الحسنة تمحها" الترمذي...فتغفر بإذنه تعالى وبرحمته
إذا لم تجد أو لم تعرف عملا صالحا وأنت بمكانك فاستغفر الله, قل "استغفر الله" كررها, فيغفر الله لك بإذنه, قال عزوجل (والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين) آل عمران 135-136
واعلم أن من جملة وصايا النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال "...إذا أسأت فأحسن..."